• الصلاة القادمة

    الظهر 18:14

 
news Image

السيد عوض خميس، وشهرته "السيد خميس" ابن قرية جهينة مركز فاقوس بمحافظة الشرقية، كان ضمن كتيبة شهداء مجزرة الفض في ميدان الصمود "رابعة" بعدما أُصيب بطلق نارى بالرأس أدى إلى كسور ونزيف داخلى وتهتك بالمخ.

وكان خميس الذي استشهد في عامه الـ45، يعمل فني تشغيل في شبكات الكهرياء ولديه أسرة مكونة من زوجة و 3 أطفال.

وعرف السيد خميس بأنه مثالًا للشرف، وحسن الخلق، لا تفارق البسمة وجهه، كان يكرس حياته لخدمة بلده ، وخدمة الفقراء والمحتاجين .

وقالت زوجته في إحدى اللقاءات التلفزيونية، أنه كان يتمني  أن تحكم مصر بالقرآن، ويكون شرع الله هو أساس الدولة، مؤكدة أن حياة أسرتها تغيرت كثيرا بعد استشهاد عائلها، حيث أن ابنتها حتى الآن ما زالت تعاني من فقدان والدها.

وأكدت أنها على يقين كامل بأن نصر الله قادم.

أضف تعليقك