• الصلاة القادمة

    الظهر 18:14

 
news Image

أكد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن المقاومة الفلسطينية لن تسمح بتمرير مخططات الاحتلال بالأقصى، و أنه معركة مفتوحة، وعنوان قضية، ودونه ترخص الدماء وتهون الأرواح.

واعتبر هنية، في بيان نشره الموقع الرسمي لحركة حماس، اليوم الإثنين، أن خطوات الكيان الصهيوني تطور خطير من أجل تقسيم المسجد الأقصى كمقدمة للسيطرة الكاملة عليه.

وأوضح أن حكومة الكيان الغاصب أغلقت الأقصى ومنعت  أداء صلاة الجمعة فيه للمرة الأولى منذ نحو نصف قرن، مشيرا إلى أن الاحتلال اعتقد أن الأقصى سيكون وحيدا مكشوف الظهر، لذلك أمعن في اتخاذ القرارات وما يسمى "قانون القدس الموحدة" لترسيخ تهويد المدينة المقدسة، وفق قوله.

وقال هنية: نشد على أيدي أهلنا المرابطين والمجاهدين في بيت المقدس ونحيي فيهم روح التحدي والتصدي للمستوطنين الإرهابيين الذين يدنسون الأقصى، ونحيي شهداء عملية الأقصى الأبطال من عائلة جبارين، كما نحيي العلماء وأهل القدس الذين رفضوا الدخول للمسجد عبر البوابات الالكترونية ونخص سماحة مفتي القدس".

ووجه هنية التحية للمواقف الرسمية التي بادرت في التعبير عن رفضها لما يجري في الأقصى، داعيا المؤسسات ذات الصلة وخاصة منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية إلى التحرك العاجل لوضع حد لجرائم الاحتلال.

كما دعا علماء الأمة إلى التحرك من أجل الأقصى المبارك، والعمل على حشد الجهود الرسمية والشعبية لإفشال مخططات تهويده التي بدأت تخرج إلى حيز التنفيذ وبذل كل جهد ممكن وخاصة الدعاء للمجاهدين بالنصر والتمكين.

أضف تعليقك