• الصلاة القادمة

    الفجر 11:34

 
news Image

يتدافع عشرات من الشباب والسيدات والأطفال يترقبون خروج أرغفة خبز فاحت رائحتها الشهية، أمام أحد المخابز التقليدية في مدينة القيروان وسط تونس، بحسب الأناضول.

في القيروان.. خبز شهي يخرج من أفران عتيقة فيتنافس عليه الصائمون

ويتكرر مشهد الانتظار يوميا في رمضان، داخل المخابز العتيقة القليلة في القيروان، والتي ما تزال تحافظ على الخبز التقليدي، الذي تتلاءم نكهاته وأنواعه مع مزاج الصائمين وأذواقهم.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أحذية‏‏‏

وتحافظ المخابز التقليدية على طابعها العتيق، العائد إلى عقود مضت، ما يفسر سرّ انجذاب الزبائن إلى هذا الخبز المتميز بنكهة الماضي وصنعة الأجداد أكثر من إقبالهم على 134 مخبزا عصريا في المدينة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏طعام‏‏

وينسجم الخبز العتيق، الذي يتم إعداده بشكل تقليدي ومواد طبيعية نباتية، مع الطراز المعماري للمخابز وأدواتها اليدوية الموروثة عن الآباء والأجداد، وصولا إلى المعمار المميز للقيروان منذ فتحها وتأسيسها عام 50 للهجرة (670 م) على يد الفاتح عقبة بن نافع.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏2‏ شخصان‏

وأوضح أحد أصحاب المخابز أن "سرّ نكهة الخبز التقليدي وجودته العالية ترجع إلى إبقائه على المكونات الطبيعية للخبز من بهارات وتوابل وإضافات أخرى، مثل زيت الزيتون البكر المنتج في القيروان والسمن الطبيعي، بجانب مميزات الفرن العتيق، الذي يحول العجين الطري إلى خبز ذي بريق ذهبي".

 

 

أضف تعليقك