• الصلاة القادمة

    الفجر 11:45

 
news Image

تمر اليوم السبت، الذكرى الـ19 لوفاة الشيخ محمد متولي الشعراوي، أشهر مفسري معاني القرآن الكريم في هذا العصر؛ حيث استخدم اللغة العاميّة لتبسيط فهم مدلول الآيات القرآنية الكريمة لدى عامة الناس.

والشيخ الشعراوي كان يتجمع حوله المصريين لينتظروا مشاهدة أحاديثه كل جمعة، وقبل أذان المغرب خلال شهر رمضان ليكون علامة من علامات الشهر الكريم، فيستمعوا إلى أحاديثه وتفسيره المُبسط لآيات القرآن، والذي كان يُعبر عن موهبته الشديدة في التفسير.

حياته 

ولد الشيخ الشعراوي في 15 أبريل عام 1911م بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية، وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره،والتحق بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م، ودخل المعهد الثانوي الأزهري، واختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق.

وكانت نقطة التحول في حياة الشيخ الشعراوي، عندما أراد والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة، ولكنه يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن.

فما كان منه إلا أن اشترط على والده أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية، لكن والده فطن إلى تلك الحيلة، واشترى له كل ما طلب قائلًا له بحسب ما رواه الشيخ : "أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك.. ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها كي تنهل من العلم".

والتحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة 1937م ، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية، وتخرج عام 1940 م، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943م، فبعد تخرجه عين الشعراوي في المعهد الديني بطنطا، ثم انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديني بالزقازيق ثم المعهد الديني بالإسكندرية وبعد فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذاً للشريعة في جامعة أم القرى.

وفي نوفمبر 1976م اختار ممدوح سالم، رئيس الوزراء آنذاك أعضاء وزارته، وأسند إلى الشيخ الشعراوي وزارة الأوقاف وشئون الأزهر، فظل الشعراوي في الوزارة حتى أكتوبر عام 1978م.

واعتبر الشعراوي أول من أصدر قرارًا وزاريُا بإنشاء أول بنك إسلامي في مصر وهو بنك فيصل حيث أن هذا من اختصاصات وزير الاقتصاد أو المالية (د. حامد السايح في هذه الفترة)، الذي فوضه، ووافقه مجلس الشعب على ذلك.

وتزوج الشعراوي وهو في الثانوية بناء على رغبة والده الذي اختار له زوجته، ووافق الشيخ على اختياره، لينجب ثلاثة أولاد وبنتين، الأولاد: سامي وعبد الرحيم وأحمد، والبنتان فاطمة وصالحة.

مواقفه السياسية 

كان لفضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوي، مواقف كثيرة مع رؤساء مصر وكانت تربطه علاقات كبيرة بهم، كما كان له العديد من المواقف معهم منها ما هو خاص بالدين وخاص السياسة حيث كان لا يخشى فى الله لومه لائم فى قول رأيه حتى وإنه خالفه الآخرون.

كان الرئيس الأسبق "محمد نجيب" على صلة دائمة بالشيخ "الشعراوي"، وكان دائم التردد عليه فى منفاه الإجبارى بـ"المرج" الذى فرضه عليه مجلس قيادة ثورة مصر بعد عام 1954 حتى فى مرضه كان الشعراوى هو الشخص الوحيد الذى يزوره.

أما الرئيس الراحل "جمال عبد الناصر" فقد كان للشعراوى معه بعض المواقف، فبينما كان الناس فى مصر فى شبه مأتم وقلوبهم دامية وعيونهم باكية فى ذلة وانكسار بسبب انتصار اليهود على مصر فى هزيمة يونيو 1967م؛ سجد الشيخ "الشعراوي" شكرا على الهزيمة التى رأى أنها جاءت لتصويب الأخطاء التى ارتكبها "عبد الناصر" ومن معه!! 

وفى عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات كان الشيخ الشعراوى وزيرًا للأوقاف وقتها، وقد جرت بينهما العديد من المشاحنات التى بدأتها السيدة جيهان السادات، حينما دعت الشعراوى لإلقاء محاضرة على مجموعة من سيدات الروتارى فى مصر الجديدة، فاشترط عليها أن يكن جميعهن محجبات،ووافقت السيدة جيهان على طلب الشيخ الشعراوي، ولكنه حين ذهب وجدهن غير ذلك، فغادر القاعة وعليه علامات الغضب وكان هذا بداية الخلاف بين الشعراوى والسادات.

كما كان للشيخ الشعراوى بعض المواقف مع المخلوع مبارك وكانت من أقوى وأشهر المواقف للشعراوى مع رؤساء مصر، ويعد من أشهر لقاءات الشعراوى مع مبارك بعد نجاته من حادث الاغتيال فى "أديس ابابا" عام 1995 وقوله الشهير الذى ظل عالقا بأذهان المصريين"يا سيادة الرئيس؛ إنى أقف على عتبة دنياي، مستقبِلاً آخرتي، ومنتظرا قضاء الله؛ فلن أختم حياتى بنفاق، ولن أبرز عنتريتى باجتراء"ولكنى أقول كلمة موجزة للأمة كلها، حكومة وحزبا، معارضة ورجالا وشعبا – آسف أن يكون سلبيا– أريد منهم أن يعلموا أن الملك بيد الله، يؤتيه من يشاء، فلا تآمر لأخذه، ولا كيد للوصول إليه.

فالملك حين ينزله الله، فإنه يؤتى الملك لمن يشاء، فلا تآمر على الله لملك، ولا كيد لله فى حكم، لأنه لن يحكم أحد فى ملك الله إلا بمراد الله، فإن كان عادلاً فقد نفع بعدله، وإن كان جائراً ظالماً، بشّع الظلم وقبّحه فى نفوس كل الناس، فيكرهون كل ظالم ولو لم يكن حاكماً.

ولذلك أقول للقوم جميعا، إننا والحمد لله قد تأكد لنا صدق الله فى كلامه، بما جاء من الأحداث، فكيف كنا نفكر فى قول الله: "ويمكرون ويمكر الله"، وكيف كنا نفسر: "إنهم يكيدون كيداً ونكيد كيداً"؟

 الله يريد أن يثبت قيّوميته على خلقه. فأنا أنصح كل من يجول برأسه أن يكون حاكماً، أنصحه بألا تطلبه، بل يجب أن تُطلب له، فإن رسول الله صل الله وعليه وسلم قال: "من طُلب إلى شيء، أُعِين عليه، ومن طَلب شيئاً وُكّل إليه،وفى النهاية قال مقولته الشهيرة"إذا كنت قدرنا فليوفقك الله، وإذا كنا قدرك فليعنك الله علينا

تكريمات وأوسمة

تم منح الإمام الشعراوى وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لمناسبة بلوغه سن التقاعد فى 15/4/1976 م قبل تعيينه وزيراً للأوقاف وشئون الأزهر،منح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1983م وعام 1988م، ووسام فى يوم الدعاة،كما حصل على الدكتوراه الفخرية فى الآداب من جامعتى المنصورة والمنوفية

وفاته 

في يوم 17 يونيو عام 1998 توفى "الشعراوي"، وبحسب ما روى أحد أبنائه، أنه كان على فراشه يحتضر، وابنه يلقنه الشهادة  فيقول له : يا شيخ محمد قول أشهد أن لا اله الا الله و أشهد أن محمد رسول الله .. فيقول الشيخ الشعراوي : أشهد ان لا اله الا الله .. و يصمت .. فيقول له ابنه : قول الشهادة كاملة يا شيخ .. فيكررها ويطلب منه ابنه نفس الأمر، فيقول الشيخ الشعراوي : أشهد أن لا إله إلا الله .. ثم يلتفت بوجهه و يشير إلى الحائط بإصبعه و وقال .. وأشهد أنك رسول الله .

أضف تعليقك