• الصلاة القادمة

    العصر 20:40

 
news Image

نعت جماعة "الإخوان المسلمون" بدمياط أحد علماء الأزهر الشريف بدمياط، الشيخ محمد عادل بلبولة، شهيد قرية البصارطة، الذي اغتالته مليشيات الانقلاب صباح أمس الجمعة 7 أبريل 2017.

وأكدت الجماعة -في بيانها اليوم- أن اعتقال الشهيد الشيخ محمد بلبولة، سابقًا، ثم اعتقال زوجته، وحرق منزله مرتين، وتكسير منزله في كل مداهمة لبيوت القرية، وتلفيقهم له أكثر من عشرين قضية ظالمة، لم يمنعه ذلك من أن يصدح دائمًا بالحق، ويقود مسيرات البصارطة ضد الانقلاب الظالم الدموي.. حتى يلقى الله شهيدًا على أيدي المجرمين الذين اغتالوه بدم بارد بعد اعتقاله.

مذكرة بكلمات أخاهم الشهيد "بلبولة" فى آخر وصاياه: "معركتنا الحقيقية هى معركة الوعى، معركتنا وعى الناس وفهمهم، معركتنا الآن ازاى الناس تفهم حجم عمالة السيسى وخيانته وفشله، وده هيتم بالحراك والكلام مع الناس"، داعية "ثوار مصر إلى الانتفاض لنصرة أهل البصارطة".

نص البيان

{مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا}
تنعي جماعة "الإخوان المسلمون" بدمياط ببالغ الحزن والأسى شهيد قرية البصارطة الشاب الشيخ محمد عادل بلبولة (نحسبه شهيداً ولا نزكيه على الله) الذي اغتالته يد الغدر من مليشيات عبدالفتاح السيسي.

فقد روع أبناء دمياط صباح السابع من إبريل 2017 بجريمة جديدة اقترفتها مليشيات الانقلاب، تضاف لسجل جرائمهم، وجرائم من ينفذ أوامرهم، باغتيال حفظة القرآن الكريم من أبناء وعلماء الأزهر الشريف وأبناء دمياط.

الشهيد الشيخ محمد بلبولة الذي لم يمنعه اعتقالهم له سابقاً، ثم اعتقال زوجته، وحرق منزله مرتين، وتكسير منزله في كل مداهمة لبيوت القرية، وتلفيقهم له أكثر من عشرين قضية ظالمة، لم يمنعه ذلك من أن يصدح دائماً بالحق، ويقود مسيرات البصارطة ضد الانقلاب الظالم الدموي.. حتى يلقى الله شهيداً على أيدي المجرمين الذين اغتالوه بدم بارد بعد اعتقاله.

كما يستمر حصار داخلية الانقلاب الظالم، لقرية البصارطة بدمياط لليوم الثاني عشر على التوالي، مع تنكيل وإرهاب لأبناء القرية، وسط صمت داخلي من الساسه والحقوقيين، ووسط صمت دولي مريب.

ندعو ثوار مصر إلى الانتفاض لنصرة أهل البصارطة، ونذكرهم بكلمات أخاهم الشهيد محمد بلبولة فى آخر وصاياه:
"معركتنا الحقيقية هى معركة الوعى، معركتنا وعى الناس وفهمهم، معركتنا الان ازاى الناس تفهم حجم عمالة السيسى وخيانته وفشله، وده هيتم بالحراك والكلام مع الناس".

ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يرفع الظلم عن أهل البصارطة ودمياط، وأن ينصرهم ويثبت أقدامهم، كما ندعوه عز وجل أن يفك أسر المختطفين، وأن يرحم شهداؤهم.

والله أكبر ولله الحمد
الإخوان المسلمون بدمياط
السبت ١١ رجب 1438هـ، الموافق ٨ إبريل 2017م

أضف تعليقك